وخط “قطار سريع جديد.وهذه المرة بين انقرة وازمير

 

تنخفض المسافة بين العاصمة التركية أنقرة ولؤلؤة إيجه إزمير، البالغة 580 كيلومتر، إلى 2,5 ساعة فقط، وذلك عند إتمام مشروع القطار السريع بينهما.

وأكّد وزير شؤون الغابات والمياه التركي “فيسيل أر أوغلو” أثناء لقائه مع محافظ إزمير قائلاً: “أودّ أن أبشّركم، قبل صديقي وزير النقل بنالي يلدريم، بأن مشروع القطار فائق السرعة بين مدن “أنقرة” وأسكيشهير” و”إزمير” كاد أن ينتهي، المشروع الذي سيختزل المسافة بين “أنقرة وإزمير” البالغة 580 كيلومتر إلى ساعتين ونصف فقط.”

 

 

 

 

 

أعلن اليوم، الأحد، أن عددا من البنوك التركية غير الحكومية تعتزم فتح فروع لها فى الأراضى الفلسطينية لتكون سابقة هى الأولى على صعيد البنوك الأجنبية.

وقال الوزير لصحيفة “الأيام” المحلية إن تطلع البنوك التركية إلى افتتاح فروع لها فى الضفة الغربية وقطاع غزة جاء عقب مباحثاته مع مسئولى عدد من البنوك التركية خلال زيارة قام بها إلى تركيا مؤخرا، حيث طالبت إدارات هذه البنوك بالحصول على معلومات وتفاصيل تتعلق بالجهاز المصرفى الفلسطينى.

وبين الوزير أن سلطة النقد زودت إدارات هذه البنوك بالتفاصيل اللازمة وأطلعتها على طبيعة الحوافز التشجيعية التى تمنحها سلطة النقد للبنوك الأجنبية الراغبة فى دخول السوق الفلسطينية، وذلك فى إطار المعايير الدولية المعمول بها فى هذا الشأن.

واعتبر أن افتتاح فروع لبنوك تركية فى الأراضى الفلسطينية من شأنه أن يعزز النشاط المصرفى والتجارة المتنامية بين الأراضى الفلسطينية وتركيا، لاسيما أن هناك أعدادا كبيرة من التجار المحليين يستوردون للسوق المحلية منتجات تركية مختلفة، إضافة إلى أن لتركيا دورا مهما فى مشروع منطقة جنين الصناعية.

ونوه إلى طبيعة الحوافز التى تمنحها سلطة النقد للبنوك الأجنبية على صعيد تمكينها من ميزة الاستحواذ وإمكانية شرائها لأحد البنوك ذات الحجم الصغير أو إنشاء بنك جديد أو فروع لبنوك تركية قائمة تتمتع بامتلاكها السيولة ورأس المال المناسب.

وأشار إلى ما توليه سلطة النقد من اهتمام تجاه تشجيع ودعم التوجهات الرامية لتوسيع أعمال الجهاز المصرفى وأمداده بالمقومات اللازمة للنهوض بالنشاط الاقتصادى، مشددا على ضرورة إنهاء الانقسام كمقدمة وخطوة أساسية على طريق تعزيز وتمتين ركائز الاقتصاد الوطنى والنهوض بمجمل أنشطته. (د ب ا)

Leave A Comment